تفاصيل جديدة عن قضية اختطاف رجل الأعمال السعودي “حسن آل سند” في مصر

كشف ابن رجل الأعمال السعودي حسن آل سند المختطف في مصر منذ 10 أيام تفاصيل جديدة تُنشَر لأول مرة في القضية التي شغلت الرأي العام السعودي.
وذكر علي آل سند ابن المختطف بأن الشرطة المصرية أنهت يوم أمس مراجعة كاميرات المراقبة الخاصة بمصنع رجل الأعمال (أبيه).
وقال: “إن الحركات الخاصة بأبي كانت طبيعية، وحضر معنا خبير في السلوك، إذ لم يتبين أن الوالد فك الله أسره من يد المجرمين قلق وذلك شعرنا فيه من التصوير الخاص بكاميرات المصنع، كما لم يتم رصد اتصال من أي مجهول كما روجت بعض وسائل الإعلام في الوطن العربي”.
وبحسب موقع “الرياض” أكد ابن المختطف السند :”كانت مغادرته من المصنع بصورة طبيعية جدا، وكان كل شيء يسير حسب الجدول المعد سلفا لوالدي”، مشيرا إلى أن الأمن المصري فرغ جميع التسجيلات من أول يوم للحادثة”.
وذكر آل سند بأن الأمن المصري يعمل على حل القضية منذ وقوعها، كما أنه يعمل على حلها على مدار 24 ساعة، متمنيا أن تكلل كل الجهود المبذولة من الأمن المصري ومن سفارة خادم الحرمين الشريفين بالنجاح، وأن يعود أبيه إلى وطنه وأسرته سالما معافا.إلى ذلك تعيش أسرة ومحبي رجل الأعمال حسن آل سند في قلق شديد على سلامته، بيد أن التفاؤل يعم الأوساط العائلية بانفراج الأزمة التي دخلت يومها العاشر، فيما يأمل متابعي القضية بإنهائها وعودة الرجل سالما لوطنه، الأمر الذي ألمح له الأمن المصري الذي شدد في تصريحات إعلامية بأن القضية ستحل قريبا.