وصفات الخلاص من رائحة الفم.. النظافة في المقام الأول
وصفات الخلاص من رائحة الفم.. النظافة في المقام الأول

علاوة على الحرج، وفقدان الثقة بالنفس، قد تتسبب‬رائحة الفم الكريهة في أزمات مختلفة، من بينها مشكلات في العلاقة الزوجية.

وهناك‬طرق بسيطة لعلاج مشكلة رائحة الفم الكريهة، لكن لابد من معرفة الأسباب لكي‬يتم تحديد نوع العلاج المناسب.‬

أسباب

• جفاف الفم‬ بسبب عدم شرب الماء لفترة طويلة.

• تناول بعض الأطعمة، مثل: السمك والثوم، والتدخين.

• الإصابة بالأمراض، مثل أمراض اللثة والسكري.

علاج

• يتعين على المرء شرب الكثير من الماء يومياً.

• الأعشاب مثل: اليانسون والكراوية والنعناع والقرنفل.

• فحص وتنظيف الأسنان مرة أو مرتين في‬ العام.

‫‬من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الرائحة الكريهة للفم، حسب مجلة إيلي الألمانية، عدم الاهتمام بنظافة‬الفم، إذ إن البكتيريا الموجودة في الفم هي المسؤولة أساساً عن رائحته‬الكريهة، كما أن تناول بعض الأطعمة، مثل السمك والثوم يؤدي إلى ظهور هذه‬الرائحة، إضافة إلى استهلاك التبغ، وكذلك‬الشعور بالجوع بسبب مركب «الأسيتون»، الذي يتكون في المعدة.‬

‫‬ويعدّ جفاف الفم من الأمور التي تتسبب في انبعاث رائحة كريهة في الصباح،‬بسبب عدم شرب الماء لفترة طويلة، وقلة إنتاج اللعاب، لكن الأسباب‬الأكثر خطورة هي الإصابة بالأمراض، مثل أمراض اللثة والسكري، التي يمكن‬أن تسبب رائحة كريهة للفم.‬

‫‬وللتخلص من الرائحة الكريهة للفم يتعين على المرء شرب كثير من الماء،‬إذ يحب شرب من ثلاثة إلى أربعة لترات من الماء يومياً للحفاظ على توازن الرطوبة في‬الفم، كما يعمل مضغ العلكة على إنتاج اللعاب، الذي يعمل بدوره على منع‬جفاف الفم.‬

‫‬وتساعد الأعشاب على منع ظهور الرائحة الكريهة للفم، إذ تعمل مادة‬‫«البوليفينول» الموجودة في اليانسون والكراوية والنعناع والقرنفل والشمر‬‫والبقدونس على منع تكاثر البكتيريا، التي تسبب رائحة الفم الكريهة، ويمكن‬تناول هذه الأعشاب على طرق مختلفة، مثل غلي العشب (شاي)، أو مضغ البذور‬(ملعقة صغيرة بعد كل وجبة)، أو كمستحضر طبي (زيت) من الصيدلية.‬

‫وفي المقام الأول ينبغي الاهتمام بنظافة الفم، ولذلك أوصت المجلة‬

‫الألمانية بتنظيف الأسنان مرتين يومياً على الأقل، وذلك لمدة دقيقتين،‬‫دون إهمال النطاقات البينية، لضمان التخلص من البكتريا المسببة‬‫لرائحة الفم الكريهة.‬

‫‬ونصحت المجلة الألمانية أيضاً بفحص وتنظيف الأسنان مرة أو مرتين في‬العام، فالطبيب لا يتعرف فقط على الفور عما إذا كان هناك شيء خاطئ،‬لكنه يمكنه تنظيف الأسنان بشكل أكثر دقة، وإذا لزم الأمر يتعين تنظيف‬اللسان أيضاً.‬

المصدر : الإمارات اليوم